• إضافة إعلان مجاني
  • تأثير البضائع القديمة

    لا زالت أسواقنا ومحلاتها التجارية تكتظ بالسلع القديمة الرديئة والمغشوشة، رغم ما أُعلن في وزارة التجارة وهيئة المواصفات والمقاييس السعودية

     بأنه لن يسمح بدخول أي بضائع رديئة أو مقلدة إلى السوق المحلية، ورغم أننا نحاول أن نقتنع بهذا الأمر، إلاّ أنك بمجرد أن تأخذ جولة قصيرة على الأسواق في مدننا، حتى تكتشف أن شيئاً من تلك الوعود لم يتحقق، وأن السلع الرديئة مازالت تملأ المحلات التجارية، إلى درجة تصبح معها في حيرة وشك في كل ما تشتريه

     هل هي بضاعة جيدة كما يحاول التاجر أن يؤكده لك ذلك؟ أو أن تلك "النظارة" أو ذاك "القماش" أو "العطر" أو "الفستان" التي كتب عليها صنع في إيطاليا أو فرنسا أو اليابان، هي سلع رديئة ومقلدة ولا تستحق القيمة التي دفعت فيها.

    المحلات تعج ب «البضائع المغشوشة» وأصحابها يرددون: (الجيد عندنا وبس)

    وفد تجاري صيني أكد في إحدى المناسبات على أن بلاده لا تريد أن تصدر لسوق المملكة سلع رديئة، ولكن التجار عندما يذهبون للمصانع في الصين ويعرضون عليهم أنواع السلع ونسبة جودتها وسعر كل سلعة حسب جودتها،

     يصرون على طلب الأقل جودة والأرخص سعراً، وهذا يجعلنا في حيرة من أمرهم، وتسائل الوفد: هل المستهلك في المملكة لا يستطيع أن يميز بين البضاعة الجيدة من الرديئة؟ وهل حصل على نقوده من دون تعب حتى يسمح لبعض التجار أن يضحك عليه بمثل تلك البضائع التي نحاربها نحن في الصين لأنها تقدم صناعتنا ومنتجاتنا بصورة سيئة للمستهلك.

     

     

    مقال مقتبس من جريدة الرياض

    http://www.alriyadh.com/644399

    Top